Menu

شارك السيد عميد كلية الحقوق الاستاذ الدكتور بيرك فارس حسين بورشة عمل تحت عنوان ( المسؤولية المدنية عن نقل فايروس كورونا) وذلك في ورشة العمل الافتراضية (أونلاين) الدولية الثالثة لقسم القانون في كلية القانون والعلاقات الدولية والدبلوماسية بجامعة بيان تحت عنوان ( ڤايروس كورونا، المسؤولية المدنية والجزائية عن الاصابة به) عبر برنامج google hangouts meet والتي شارك في القاء البحوث فيها نخبة من اساتذة القانون والاطباء المختصين من مختلف دول العالم وذللك في الساعة 8 من مساء اليوم الأربعاء الموافق 6/10

ومن اهم الاستنتاجات التي توصلت اليها الورشة هي:

 1. ان مرض كورونا يعد من الامراض المعدية التي تنتقل من مصدر للعدوى سواء كان انسان او حيوان (مريض او حامل للجراثيم) الى شخص له قابلية لاكتساب المرض من خلال احدى طرق انتقال العدوى سواء كانت  بصورة مباشرة او غير مباشرة.
2. ناقل العدوى للفايروس يكون على نوعين : ناقل فائق العدوى , وناقل عديم الاعراض .  
3. مسؤولية ناقل العدوى مسؤولية تقصيرية اساسها الخطأ التقصيري الشخصي سواء نتج عن عمد او مجرد اهمال وتقصير .
4. بما أن المسؤولية لا تتحقق إلا بتوافر أركان المسؤولية المتمثلة في ركن الخطأ والضرر والعلاقة السببية، فانه لا بد أن يلحق بالمدعي ضرر حتى يمكنه من المطالبة بالتعويض عنه، فالضرر يعتبر عنصر أساسي للتعويض الا أن هذا لا يعني ان كل ضرر مهما كانت درجته وحجمه يجب التعويض عنه، وإنما يجب التمييز بين اوجه الضرر المختلفة بالإضافة الى الشروط الواجب توافرها في الضرر للحكم بالتعويض المستحق
5. عدم العلم بالمرض لناقل العدوى لا ينفي عنه المسؤولية التقصيرية .
6. يمكن لناقل العدوى ان يدفع عنه المسؤولية في حال ثبوت الاهمال المشترك من قبل المدعى عليه المصاب بالعدوى لعدم التزامه بتوجيهات الدولة التعليمات الصحية الخاصة بالحجر الصحي وعدم الاختلاط .

وكذلك توصلت الورشة الى مجموعة من التوصيات منها:

1. ضرورة النص في التشريعات الصحية على تعويض الأضرار الناشئة من الأعمال الطبية وخصوصاً في حالة الاصابة بمرض معدي.
2. تفعيل المسؤولية الاخلاقية في المجتمع من خلال عامل الاخلاق والضمير والاحساس بالمسؤولية الجماعية اتجاه الكافة مما يحقق بالاخير وبالمحصلة النهائية المسؤولية الوقائية اي الوقاية من المرض ومحاولة مجابهته قبل حدوثه.
3. لابد من الاستعانة بالمواقف التشريعية للدول التي كانت لها دور في مجابهة الامراض المعدية وانشاء نظام قانوني للمتضررين من هذه الامراض كما هو الحال في فرنسا .

 

بيرك ورشة1بيرك ورشة      

Go to top